الأحد، 22 مارس، 2015

فتاة هندية تجرّ متحرشًا من شعره إلى الشرطة!

تعرّضت فتاة هندية تدعى برادنيا ماندهاري لهجوم في وضح النهار من رجل في حالة سكر، على مرأى من 50 شخصًا لم يحركوا ساكنًا لإنقاذها، فقررت في ثوان أنها يجب أن تعتمد على نفسها، ونجحت بالفعل ليس فقط في ردعه بل في تسليمه للشرطة كذلك.


في التفاصيل، كانت برادنيا التي تدرس الإعلام في كلية ساتاي، في طريقها إلى منزلها، في مدينة مومباي، عائدة من محاضراتها عندما وقع معها الحادث على رصيف محطة القطار في شمال المدينة، حيث فوجئت الفتاة البالغة 20 عاما بشخص يقترب جدًا منها، وبعد أن كانت مطمئنة لوجود بعض الناس في الجوار، بدأت تصاب بالفزع حين لاحظت أن الجميع يمضون في طريقهم ويشاهدون ما يحدث بصمت من دون أية محاولة للتدخل ومساعدتها.


لكن برادنيا تمكنت من التغلّب على صدمتها وقررت أن تدافع بنفسها عن نفسها، وبدأت في ضربه، وحسب صحيفة “الديلي ميل” البريطانية، تقول برادنيا: “الشيء الوحيد الذي كان بإمكاني أن أفعله هو أن أضربه ورغم أنه كان يقيدني بحقيبتي ويحاول ضربي من الوراء، إلا إنني كنت مصممة على ألا أتركه، ورغم أن النساء لا تحب أن ترفع شكوى إلى الشرطة لكني كنت مصممة على التأكد من أنه سينال عقابه”.


وتمكنت برادنيا بعد معركة ساخنة من السيطرة على المعتدي وأمسكته من شعره وجرته إلى مركز الشرطة بنفسها، وقالت “كان يطلب مني أن أتركه ويؤكد أنه سيأتي معي طوعًا، ولكنني بالطبع لم أكن أثق به، واستمررت في سحبه طوال الطريق حتى سلمته أخيرًا إلى الشرطة، من دون الحصول على أي مساعدة من أي شخص”.

وبدورها أكدت الشرطة أنها ألقت القبض على مدمن مخدرات وكحول يبلغ من العمر 25 عامًا، وأشادت بالفتاة وشجاعتها التي يجب أن تكون مثالاً للآخرين، حيث لم تسمح للمعتدين بأن يفعلوا ببساطة ما يريدون. ورغم ذلك تقول برادنيا: “أنا لا أرى نفسي كبطلة، لكنني أيضًا أعتقد أننا يجب أن نأخذ موقفا من أي اعتداء ضدنا، وأن نجعل الرجال يعرفون أنهم لن يستطيعوا إيذاءنا والإفلات بسهولة متى شعروا بالرغبة في ذلك”.