الجمعة، 12 ديسمبر، 2014

ضَبْط خريطة "فلسطين" مع مصري قادم من أمريكا

 قالت وزارة الآثار المصرية في بيان اليوم الاثنين إنها صادرت خريطة تاريخية بعنوان (فلسطين في تاريخ الإمبراطورية الرومانية)، عمرها 264 عاماً، كانت بحوزة مصري قادم من الولايات المتحدة.


وأضاف البيان بأن وحدة المنافذ الأثرية بمطار القاهرة ضبطت الخريطة التي يعود تاريخها إلى عام 1750، وأن لجنة علمية عاينت الخريطة، وأثبتت أنها "تاريخية"، وتمت مصادرتها لصالح المجمع العلمي المصري.

وأوضح البيان أن الخريطة المضبوطة بحالة جيدة، وأنها منزوعة من كتاب لم يُعرف عنوانه "وتوضح الجزء الأكبر من فلسطين خلال عصر الإمبراطورية الرومانية، وتحتوي على العديد من الأسماء القديمة التي كانت سائدة آنذاك".

وتنشط الوحدات الأثرية بالمنافذ المصرية الجوية والبرية والبحرية بهدف مراقبة محاولات تهريب القطع الأثرية والثقافية النادرة إلى خارج أو داخل البلاد.

ففي أكتوبر/ تشرين الأول الماضي قالت وزارة الآثار إنها ستتصل بسفارات عربية وأجنبية في القاهرة لإعادة عملات أثرية تخص هذه الدول، كانت ضمن محتويات سبعة طرود ضُبطت في ميناء سفاجا على البحر الأحمر قادمة من دبي، وتضم 28 قطعة أثرية مصرية وأجنبية.

وقال أحمد الراوي، رئيس الإدارة المركزية للوحدات الأثرية بالمنافذ المصرية، في البيان إن وحدة المنافذ الأثرية بمطار القاهرة الدولي أحبطت فجر يوم الاثنين محاولة تهريب 48 عملة معدنية أثرية بحوزة مصري، حاول السفر بها إلى أثينا، منها ثلاث عملات تعود للعصر البطلمي، على وجه إحداها صورة الملك بطليموس الثالث، وعملات تعود إلى عصور تالية.
وأضاف بأن العملات المضبوطة صودرت لصالح وزارة الآثار.