الخميس، 30 أكتوبر، 2014

أبرز الأحداث التي مرت بالكعبة

الحقيقة التي لا ينكرها أحد أبدًا أن الكعبة المشرفة أحد أقدس الأماكن حول العالم، يؤمها الملايين عبر العالم من المسلمين. قد لا يعلم البعض أنَّ الكعبة قد مرت بأحداث كثيرة بدايةً من أحداث معمارية، وأحداث أخرى دينية، وأخرى عسكرية بحتة.


بنيت الكعبة 12 مرة عبر التاريخ، وعلى خلاف ما قد يظهر فإن البيت الحرام تتم توسعته كل فترة، وصارت توسعة البيت الحرام تحدث بشكل دوري مؤخرًا بعد زيادة عدد الحجاج حول العالم. كذلك مرت الكعبة بأحداث عسكرية مؤسفة في التاريخ، فقد تمَّ قصفها بالمجانيق في عهد عبد الملك بن مروان، كذلك فقد كان البيت الحرام ساحة للحرب في أوقات أخرى، لينتهك البشر قدسيته، هنا أبرز هذه الأحداث في العصر الحديث التي مرت بالكعبة.


الحج 1910

أحداث سياسية

الجند العثمانية يشعلون النار في ثوب الكعبة


عام 1905

أثناء الثورة العربية على السلطة العثمانية أوائل القرن السابق حاصر شريف مكة الجنود العثمانيين في قلعة أجياد بمكة، وضع الشريف حسين بعض جنوده قريبًا من المسجد الحرام، وظل الطرفان في قتال بالبنادق؛ فوجه الجند العثمانية مدافعهم تجاه الكعبة وقذفوها فأشعلت النيران في ثوب الكعبة. بعد الحرب ترك الشريف حسين آثار القذائف في الكعبة حتى يراها الحجاج! لكنه قام بإصلاحها بعد موسم الحج.

جهيمان العتيبة يبايع المهدي من داخل الحرم!

في صباح 1 محرم 1400 هجري/ 1979م، وأثناء صلاة الفجر دخل 200 شاب يحملونَ توابيت ليصلوا عليها صلاة الجنازة، وما إن دخلوا المسجد حتى كانت التوابيت تحملُ داخلها رشاشات وزعت على الـ200 شاب، وأعلن قائدهم جهيمان العتيبي مبايعة صهره محمد بن عبد الله، باعتباره “المهدي المنتظر”، وأجبر المصلين على البيعة، ومنعهم من الخروج من المسجد.

جهيمان

خلال أربعة عشر يومًا حاولت قوات الأمن السعودي القضاء على المعتصمين داخل المسجد، لكنهم لم يستطيعوا حيث كان جهيمان وأتباعه يتصدون لهم، وحاولت قوات الحرس الوطني بدبابات ومدافع اقتحام المسجد، ولكن محاولات القبض على جهيمان أو تسميمه بائت بالفشل. في يوم 14 محرم اقتحمت فرقة قوات خاصة باكستانية المسجد، وقتلت من قتلت وأسرت بقية المؤيدين لجهيمان، تمت محاكمتهم جميعًا، وأعدم جهيمان و60 من أفراد جماعته.

أتباع جهيمان

الجدير بالذكر أن جهيمان كان ضابطًا بالحرس الوطني ـ قوات النخبة السعوديةـ لمدة ثمانية عشر عامًا!

عملية الاستسلام الجماعي لجماعة العتيبي.



الحجاج الإيرانيون يؤيدون الخميني من داخل مكة!

خلال موسم الحجّ عام 1987 قام الحجاج الإيرانيون بتنظيم مظاهرات ـ خلال تأدية الشعائرـ مؤيدة للخميني، ورفعوا صورة وشعار الثورة الإيرانية. كانت المظاهرات تنديدًا بما أسماه الحجاج المتظاهرون بـ “مشروع الولايات المتحدة في المنطقة”. وفي لحظة من لحظات التظاهر حاول الحجاج المتظاهرون أن يميلوا إلى الكعبة لينقلوا إليها مظاهراتهم، فتدخلت القوات السعودية لتفض المظاهرات المندلعة بين الحجاج.

أحداث 1987

انتهت المظاهرات بعد تدخل القوات السعودية، لكن المظاهرات لم تدخل الكعبة، بالجملة راح ضحية المواجهات مع القوات السعودية 402 شخص من الإيرانيين، وقوات الأمن، والحجاج الآخرين، كما أصيب 649. كانت هذه الأحداث علامة فارقة في العلاقات بين السعودية وإيران.

تقرير به مقاطع للأحداث.


حدث طريف

في عام 1941، اجتاحت السيول مكة وارتفع مستوى الماء، حتى صار الطواف عن طريق العوم فقط! والتقطت صور لبعض الناس يطوفون عومًا بالكعبة!