السبت، 17 أكتوبر، 2015

الجيش الأمريكي يقترب من استخدام سلاح "ثوري" جديد

يعتزم الجيش الأمريكي إجراء اختبارات مطلع العام المقبل على قاذفة قنابل جديدة "ثورية"، تعمل بالكمبيوتر؛ لمهاجمة قوات معادية تحتمي بالحوائط أو الحصون.


وحسب موقع هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، تسمح قاذفة القنابل "XM25" للمحاربين بضبط ذخيرتها؛ لتنفجر وقت بلوغها مسافة بعينها.

ويعني ذلك أنه يمكن ضبط القنبلة على الانفجار بمجرد مرورها خلال نافذة أو بمجرد بلوغها رأس الهدف، دون ارتطامها بشيء آخر.

ووصف خبير في الأسلحة القاذفة الجديدة بأنها سلاح "ثوري"، لكنه حذّر من وجود مخاطرها المحتملة.

واختُبر نموذج مبدئي للقاذفة في أفغانستان، لكن ألغي استخدامها عام 2013 بعد ما تسبب عيب فيها في إصابة جندي خلال التدريبات.

وكشفت شركة "أوروبيتال إيه تي كيه" التي طوّرت XM25، خلال مقابلة مع موقع "ديفينس نيوز" الدفاعي الأمريكي، عن أن الجيش الأمريكي يعتزم إجراء "اختبارات تأهيل" للقاذفة الجديدة في الربيع المقبل.