الخميس، 12 مارس، 2015

مصريان يقتلان والدهما "القعيد" ويشعلان النار في جسده

شهدت منطقة العمرانية بمحافظة الجيزة المصرية جريمة قتل بشعة، حيث تخلى عامل وشقيقته عن مشاعر الإنسانية والرحمة، ونسيا العلاقة التي تربطهما بوالدهما "القعيد"، حيث اتفقا على التخلص منه، بحجة أنه يبخل في الإنفاق عليهما.


وحسب موقع صحيفة "اليوم السابع"، اشترك المتهمان في قتل والدهما بتسديد 12 طعنة له، ثم أكملا الخطة التي وضعاها بإخفاء معالم الجريمة، فسكبا البنزين على جثة والدهما ثم أشعلا النار بالشقة، وادعيا أن تماساً كهربائياً وراء نشوب الحريق ومصرع والدهما، إلا أن رجال المباحث نجحوا في كشف أمر المتهمين، ومن خلال تضييق الخناق عليهما انهارا واعترفا بارتكاب الجريمة، فتمت إحالتهما إلى النيابة للتحقيق.

بدأت تفاصيل الجريمة بتلقي غرفة النجدة بلاغاً بنشوب حريق بشقة في منطقة العمرانية، وعلى الفور انتقل رجال الحماية المدنية إلى محل الواقعة وتمكنوا من السيطرة على الحريق الذي أسفر عن مصرع "ط. ص". وتفحم جثته بسبب محاصرة النيران له. وبإجراء المعاينة الجنائية تبين أن المجني عليه مصاب بعجز كامل "قعيد"، ويستخدم كرسياً متنقلاً في الحركة، وبسؤال ابنه "أ. ط". البالغ من العمر 20 عاماً، أكد أن والده كان بالشقة بمفرده وقت نشوب الحريق، ما أسفر عن وفاته، وأن تماساً كهربائياً تسبب في اندلاع النيران.

وبالرغم من قيام مفتش الصحة بتوقيع الكشف الطبي على المتوفى وتقديم تقرير يفيد بعدم وجود شبهة جنائية في الوفاة، إلا أن رجال المباحث ساورهم الشك في وجود شبهة جنائية وراء نشوب الحريق.

ومن خلال تكثيف التحريات تبين أن ابن المتوفى وشقيقته "أ. ط". البالغة من العمر 14 عاماً كانا على خلاف دائم مع والدهما المتوفى بسبب اتهامهما له بالبخل وعدم إنفاقه عليهما وأنهما تورطا في قتله.

وعلى الفور قامت الشرطة بالقبض على المتهم وشقيقته، وبمواجهتهما اعترفا بقتل والدهما، حيث ذكر المتهم أن والده قام ببيع قطعة أرض وحصل على مبلغ 25 ألف جنيه، وأنه وشقيقته قررا قتله، فطعناه 12 طعنة حتى فارق الحياة، ثم قاما بسكب البنزين على جثته، وخرجت شقيقته من الشقة بحجة تبديل أسطوانة الغاز، ثم أشعل النار بالجثة والشقة لإخفاء معالم الجريمة، وقفز من نافذة الشقة لعقار مجاور، وأحيل المتهم وشقيقته إلى النيابة للتحقيق.