الأربعاء، 4 فبراير، 2015

أراد توفير ثوان فجره قطار ساعتين ونصف

يبدو أن شاباً روسياً كان في عجلة من أمره وهو يعبر خطاً حديدياً في إحدى المحطات، فقرر العبور من تحت قطار تحرك فجأة برحلة استغرقت ساعتين ونصف، فجر الشاب الذي تعلق معطفه بإحدى عرباته. 


وكان هذا الشاب يريد أن يزور صديقه الذي يسكن على الجانب الآخر من الخط الحديدي، لكنه قرر أن يقتصد شيئا من الوقت، ليسفر ذلك عن مغامرة كلفته من الوقت ساعتين ونصف، وكادت أن تودي بحياته. 

ووقعت هذه الحادثة في مدينة بيلوفو بمقاطعة كيميروفو الروسية، حيث أجريت لاحقا تحقيقات كشفت أن بطلها، وهو شاب يبلغ من العمر 23 عاما، كان ثملا، وذلك جراء تناوله لترين من الجعة. 

انطلق القطار والشاب الثمل معه، أو بالأحرى تحته، متعلقا بمعطفه، في رحلة مرعبة، انتهت بالنسبة للشاب بوصول القطار إلى المحطة التالية، حيث نجح الشاب بتحرير نفسه ليلقي بها  على الثلج بعيدا عن الأنظار، وقد خارت قواه. 

بعد مرور بعض الوقت استعاد الشاب شيئا من قوته واتصل بأهله في مدينته، ليخبرهم أنه لا يعرف أين هو الآن، ومن ثم قرر العودة من حيث أتى فسار بجنب الخط الحديدي المؤدي إلى الاتجاه المعاكس. 

إلى ذلك فتحت السلطات المعنية ملف تحقيق مع الشاب، لينتهي الأمر بغرامة إدارية لعبوره الطريق الحديدي من المكان غير المخصص لذلك، علما بوجود جسر على بعد خطوات لهذا الغرض.