الخميس، 26 فبراير، 2015

سعودية تدخل القهوة العربية الى عصر التكنولوجيا

القهوة العربية حاضرة دوما في المجالس وتقاليد الضيافة في السعودية، الا ان تحضيرها الصعب ينغص متعتها، لذا قررت لطيفة الوعلان ان تصنع آلة ثورية لصنع القهوة المحببة بكبسة زر ومن دون انتظار.


وقامت رائدة الاعمال السعودية الشابة بتطوير آلة يمكن ان تحضر القهوة العربية بشكل فوري، بفضل دعم من برنامج حكومي للتشجيع على الابتكار.

وبفضل آلة الوعلان، لم يعد هناك اي حاجة لخلط القهوة المطحونة مع الهيل بشكل يدوي وثم غلي المكونات في عدة خطوات معقدة على مدى ثلاثين دقيقة تنتج عنها في النهاية القهوة التقليدية المعروفة بلونها الذي يميل الى الاصفرار بسبب اضافة الزعفران.

وقالت الوعلان "كنا نريد آلة يمكن ان تصنع القهوة بكبسة زر ودون الاستعانة باي اوان من المطبخ".

وشركة "يتوق" التي تديرها الوعلان تقدم نموذجا للجهود التي تبذل في المملكة من اجل تنويع الاقتصاد، خصوصا في ظل تأرجح اسعار النفط الخام.

وتأسست الشركة عام 2013 وهي توظف حاليا تسعين شخصا، ولديها ميزة خاصة مهمة، وهي ان "المعمل تديره نساء بشكل كامل"، بحسب الوعلان.

وتقوم نساء يلبسن العباءات التقليدية السوداء وغطاء الرأس بالاعمال الادارية في قاعة خاصة فيما يتم تحميص حبوب القهوة وطحنها في قاعة مجاورة.

ولتطوير شركة "يتوق"، حصلت لطيفة الوعلان على دعم من حاضنة مشاريع اطلقتها الحكومة السعودية لتعزيز ثقافة المبادرة وتشجيع رواد الاعمال في مشاريعهم.

وهذا المشروع الحكومي المعروف باسم "بادر" يقدم مجانا لعشرات الشركات الادوات اللازمة لتطوير عملها مثل البنية التحتية والتدريب المهني.

وتمكنت الوعلان من صناعة النموذج الاول من آلة القهوة داخل مختبرات "بادر"، كما حصلت من المشروع الحكومي على استشارات قانونية وخدمات محاسبة فضلا عن الاستفادة من شبكة علاقات كبيرة في مجال الاعمال.

وباتت "يتوق" اليوم شركة مستقلة تماما.

ولم تشأ الوعلان ان تكشف عن حجم مبيعاتها الا انها اكدت ان 80% من محلات بيع الادوات المنزلية في السعودية تبيع آلة القهوة الخاصة بها، كما يتم تصدير الآلة الى دول الخليج المجاورة وحتى الى الولايات المتحدة.

ويدير مشروع "بادر" اربع حاضنات للمشاريع في المملكة وينوي القيمون عليه توسيع نطاق عمله ليشمل مزيدا من القطاعات اضافة الى القطاعات التي يغطيها حاليا وهي الصناعات المتطورة والتقنيات الحيوية والمعلوماتية.

والقى انخفاض اسعار النفط بنسبة قاربت 50% خلال العام الماضي، الضوء على ضرورة تنويع الاقتصاد السعودي المعتمد بشكل كبير على الذهب الاسود والحصول على بدائل للنفط.

ومن المتوقع ان تستمر جهود تنويع الاقتصاد خلال عهد الملك سلمان الذي استلم الحكم في كانون الثاني/يناير.

وذكر مصدر دبلوماسي ان "مشروع بادر يشكل على الارجح المثال الافضل" للجهود التي تبذل في المملكة لتحفيز الابتكار لدى السعوديين والقاء الضوء على الحيوية الكبيرة لدى الشباب.

وتسعى الحكومة السعودية جاهدة الى زيادة نسبة السعوديين العاملين في القطاع الخاص الذي يشغل ملايين الاجانب.

وترمي الجهود الحكومية ايضا الى تعزيز فرص عمل النساء اللواتي يواجهن عقبات النظام المجتمعي الخاص في المملكة التي تمنع الاختلاط بين الجنسين ولا تسمح للنساء بقيادة السيارات.

وما زالت مساهمة "بادر" والشركات الصغيرة في الاقتصاد السعودي محدودة، الا ان الوعلان تؤكد ان دور المبادرة في الاعمال يتعاظم بشكل ملحوظ.

وخلصت الى القول "اليوم اكثر من اي وقت مضى، من الممتع حقا ان يكون الانسان مبادرا في مجال الاعمال".